ميليتاو.. حانت ساعة الرحيل – صحيفة الاتحاد

أنور إبراهيم (القاهرة)

لعب المدافع إيدر ميليتاو دوراً رئيسياً في فوز ناديه مدريد الإسباني ببطولتي الدوري “الليجا” ودوري الأوروبي “الشامبيونزليج” في المنتهي ، وشكل مع النمساوي ديفيد ألابا ألابا “حائط صد” قوي “قوي في قلب دفاع” الميرينجي ، وأثبتا سوياً إنهما قادران ملء فراغ رحيل سيرجيو راموس إلى باريس سان جيرمان والفرنسي رافائيل إلى مانشستريونايتد.
وإعترف ميليتاو حديث لصحيفة ماركا ، بينما كان أجازته الصيفية في إبيزا ، رحيل راموس وفاران أصاب جماهير السانتياجو بالتوتر والعصبية والانزعاج ، خوفاً من عدم قدرة “الملكي” على على تعويضهما ، ، ​​ولكونهما جزء من من تاريخ تاريخ.

وقال مليتاو: أعتقد إن حانت برحيلهما ، وأثبت للجماهير وللعالم أجمع بالإمكان الاعتماد على شخصي أداءً رائعاً ، كما أثبت باللعب لهذا لهذا النادي, أثبت أيضاً إنني أستحق المبلغ المبلغ الذي دفعه الريال لنادي لنادي بورتو البرتغالي مقابل انتقالي إليه إليه إليه إليه إليه مليون مليون مليون
كما اعترف بأنه كان متشككاً في بداياته مع الريال يحل محل قلبي دفاع “أسطوريين” طويلاً معاً “راموس وفاران” ، بينما يلعب هو مرة إلى إلى جوار ألابا ، ولكن سرعان سرعان ماتلاشى هذا الإحساس تماماً مع مرور المباريات ، وعلق: أصبحت ثقة في نفسي وفي إمكانياتي الفنية والبدنية. لعب ميليتاو 50 مباراة مع في مختلف المسابقات خلال الموسم المنتهي وسجل هدفين 3 أهداف أخرى.
يذكر أن إيدر المولود في 18 يناير 1998 “24 عاماً” بضاحية بمدينة ساو باولو البرازيلية ، مشواره الكروي ناشئاً وشاباً في الذي يحمل اسم المدينة “ساوباولو” ، وتم وتم تصعيده للفريق للفريق الأول في 2017 حيث موسماً واحداً ثم شدّ الرحال إلى أوروبا أوروبا لبورتو البرتغالي موسم واحد ، ثم تعاقد معه ريال مدريد في 14 مارس 2019 ، ولكنه ينضم رسمياً إلا في أول يوليو نفس نفس. وانضم لمنتخب تحت 17 سنة في 2015 ، وتم تصعيده للمنتخب في 2018 ، وشارك البرازيل في بطولتي كوبا أميركا 2019 و 2021.

Leave a Comment