ميسرة للإقامة في الامارات وممارسة العمل عن بعد‎‎

أفادت حكومة الرقمية ، أن دولة الامارات استحدثت أخيرا تصريح إقامة العمل الافتراضي من نوعه في المنطقة والذي الأجنبي من دخول دولة الإمارات بكفالته الشخصية والبقاء فيها لمدة سنة وممارسة وممارسة وظيفته الافتراضية وفق وفق الشروط والضوابط الصادرة الصادرة مع.

وبينت أنهذا سيسهم في استقطاب العقول وأصحاب المواهب الخبرات والموارد البشرية في العمل بُعد لتحقيق ورفع مستوى الإنتاجية في الوطني والقطاعات الحيوية الأخرى.

ونوهت بأن تصريح الإقامة الجديدة يشكل خطوة نوعية لدعم الأعمال وتسهيل ممارستها وتعزيز وخصوصاً للفئات العاملة عن بُعد ، تتيح الفرصة لشريحة كبيرة من أصحاب المهارات ورواد الأعمال للانتقال إلى الإمارات الإمارات ، وتجربة مستوى متقدم من الحياة والشخصية في بيئة تقدّر المواهب المواهب وأصحاب المبتكرة.

وأشارت أنه برنامج العمل الافتراضي الذي أطلقته دبي يمكنك الانتقال من دولتك في ، والإقامة للعيش في دبي ، الاستمرار في القيام بمهام عملك “عن بعد” مع الشركات التي التي تعمل تعمل لديها وتقع مقارها مقارها خارج دولة دولة.

واوضحت: يستهدف هذا الأفراد الأجانب من المهنيين من خارج الدولة ورواد الأعمال ، وأصحاب الناشئة والشركات الصغيرة والمتوسطة ، يستوفون معايير الانضمام الانضمام إلى البرنامج. وفي حال على طلب الانضمام ، يمكن للمستفيد عائلته للإقامة بناء على طلب إلى الإدارة العامة للإقامة وشؤون الأجانب في دبي. وتبلغ مدة البرنامج عام كامل، ويكون قابلاً للتجديد بناءعلى تقديم طلب طلب

وللتقدم بطلب الي البرنامج ، على المتقدم أن حاملاً لجواز سفر ساري المفعول 6 أشهر على ، مع تأمين صحي ساري المفعول يغطي طوال مدة الإقامة في دبي.

وفي حال موظفاً عليك أيضاً تقديم: ما يثبت وظيفتك صاحب عملك الحالي ، مع عمل صالح لمدة عام. شهادة بآخر بحيث لا يقلّ عن 5 آلاف دولار أمريكي ،، كشف حساب بنكي للأشهر الثلاثة.

في حال كنت مالكا للشركة (صاحب عمل) عليك أيضاً تقديم. ما يثبت للشركة لمدة عام أو أكثر ، يثبت معدل دخل شهري لا عن 5 آلاف دولار أمريكي ، حساب بنكي للأشهر الثلاثة الأخيرة الأخيرة

وتبلغ تكلفة البرنامج السنوي السنوي 287 دولار أمريكي بالإضافة إلى تأمين صحي ساري المفعول دولة الإمارات ، ورسوم الطلب لكل شخص.

ويتيح البرنامج استخدام كافة الخدمات المتعلقة بالإقامة والعمل في ، والتي تشمل على سبيل لا الحصر ، الاتصالات ، الحسابات المصرفية ، والتعليم وغيرها ، وذلك بما يمكّنهم من ممارسة حياتهم حياتهم الطبيعية في مدينة تستضيف أكثر من 200 جنسية ، علما بأن دبي لا لا دخل على الأفراد

Google

Compartir

طباعة




Leave a Comment