موظف يهدّد زميلته لإجبارها على إعادة

انقلب موظف على زميلته في العمل (صديقته السابقة) نتيجة خلاف حدث بينهما وسبها بألفاظ مسيئة ، وهددها بفضحها خلال نشر صور خاصة لها على شبكات التواصل الاجتماعي (السوشيال ميديا ​​ميديا ​​ميديا ​​ميديا ​​ميديا ​​ميديا ​​ميديا ​​الاجتماعي الاجتماعي الاجتماعي الاجتماعي الاجتماعي الاجتماعي التواصل شبكات) على الرجوع إليه وإعادة العلاقة بينهما من جديد.

وتمت إدانته حكم جزائي باتّ عن تهمة تهديد المجني وسبّها بما يخدش شرفها واعتبارها ونشر صورها الخاصة و تهكير تهكير تهكير هاتفها والدخول والدخول لحسابها لحسابها في فيس بوك بوك بوك بوك بوك بوك بوك بوك بوك بوك بوك بوك بوك بوك بوك بوك ) أن يؤدي للمدعية (المجني عليها) مبلغ 10 آلاف درهم تعويضاً الأضرار النفسية والأدبية التي أصابتها.

وفي التفاصيل أقامت فتاة دعوى قضائية ضد شاب ، فيها بإلزام المدعى عليه أن لها 100 ألف درهم مع إلزامه والمصروفات ومقابل أتعاب المحاماة ، مشيرة إلى أنها تعمل في الشركة الشركة ذاتها التي يعمل فيها المدعى عليه ، أن انتهت العلاقة العاطفية العاطفية بينهما المدعى عليه عن طريق إرسال رسائل عبر برنامج المحادثات «واتس أب أب لها ، كما أخبرها بأنه بـ تهكير تهكير» حسابها وقد تمت إدانته بموجب بموجب حكم جزائي ، ما حدا بها بها لإقامة دعواها الماثلة الماثلة ، وأرفقت صور صور أحكام جزائية.

من جانبها المحكمة أن المقرر وفقاً لقانون الإثبات في المدنية والتجارية أنه على أن يثبت حقه وللمدعى عليه نفيه مشيرة إلى أن الثابت من الحكم الجزائي إدانة المدعى عليه عن تهمة تهمة تهديد المدعية بإسناد أمور تمس سمعتها واعتبارها ، وبنشر صورها الخاصة الخاصة على وأصدقائها ، سمعتها أمامهم لحملها على القيام ، وهو أن ترجع علاقتها به ، باستخدام تقنية المعلومات (هاتف نقال).

وأشارت المحكمة أن الثابت من الأوراق إدانة المتهم أيضاً تهمة دخوله حساب المدعية في التواصل الاجتماعي «فيس بوك» من دون ، كما دِين أيضاً عن تهمة سب المدعية المدعية بما يخدش شرفها شرفها واعتبارها بوساطة الهاتف ، وقد تم تأييد حكم الإدانة ، ، ومن يكون الحكم حاز حجية الأمر المقضي فيما قضى أمام المحكمة المدنية ، ولا معه إعادة بحث عناصر المسؤولية ، ثم يكون ركن الخطأ قد توافر من قبل المدعى عليه ، ، وثبت وثبت ثبوتاً قطعياً قطعياً.

ولفتت المحكمة أن الخطأ الذي دِين بموجبه المدعى عليه هو السبب في حصول للمدعي وكان الفعل غير المشروع الذي الدعوى الجنائية على أساسه هو ذاته الذي رفعت الدعوى المدنية استناداً له له ، ومن ثم تتقيد هذه المحكمة الخطأ ونسبته إلى فاعله ، ، ويمتنع تخالفه أو بحثه ، ما يجعل أركان المسؤولية خطأ وضرر وعلاقة سببية قد في حق المدعى عليه ، وتبني حكمها على هذا الأساس.

وعن التعويض الأضرار الأدبية ، أشارت المحكمة إلى أنه المقرر وفقاً لقانون المعاملات المدنية أن «كل إضرار بالغير يلزم ، ولو غير مميز ، ضمان الضرر الضرر الضرر ، لافتة إلى أن أن الثابت الثابت من الجزائي أن المدعى عليه قام بسب وتهديد المدعية ، ، كما كما كما كما كما كما كما كما كما كما بالدخول في في فيس بوك ‘من دون تصريح ، وقد ترتبت على الخطأ أضرار معنوية لحقت بالمدعية تمثلت فيما أصابها في شعورها بحزن واكتئاب وخوف ، ما ترى معه المحكمة المحكمة تعويض تعويض المدعية المدعية المدعية المدعية المدعية المدعية المدعية المدعية تعويض معه ترى ترى ما ما ما ما ما ، ، ​​، وخوف وخوف وخوف وخوف وخوف وخوف فيما فيما فيما فيما

الأضرار المادية

رفضت محكمة للأسرة والدعاوى المدنية والإدارية طلب المدعية عن الأضرار المادية ، لخلو الدعوى مما يفيد وقوع أضرار مادية ، وحكمت المحكمة بإلزام المدعى عليه أن يؤدي للمدعية مبلغ 10 آلاف درهم درهم ، وألزمت المدعى عليه الرسوم والمصروفات والمصروفات ومقابل.

• الشاب اتهم بتهديد المجني عليها وسبّها بما يخدش شرفها واعتبارها.

Google

Compartir

طباعة




Leave a Comment