عهد يتجدد – صحيفة الاتحاد

بانتخاب صاحب الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ، ، رئيساً للدولة ، خلفاً له الشيخ خليفة بن زايد آل ، طيب الله ثراه ، تنطلق الإمارات نحو آفاق جديدة جديدة في رحاب الخمسين الآتية ، فأبو خالد خالد ظل زايد وامتداده وامتداده وامتداده وامتداده وامتداده التنموية »، كما عنه صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد مكتوم ، نائب رئيس رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي رعاه الله ، لدى مباركته انتخاب سموه رئيساً للدولة ومبايعته ومبايعته ومبايعة شعب شعب الإمارات له ، مؤكداً مؤكداً عرفناه قائداً وبايعناه وبايعناه رئيساً رئيساً
جاء انتخاب السمو الشيخ محمد بن زايد رئيساً تجسيداً لما يحظى به من ودعم إخوانه أعضاء المجلس الأعلى للاتحاد حكام ، واعتزازاً بدوره في العمل الوطني ، وتتويجاً لمكانته السامية السامية في قلوب أبنائه المواطنين ، ، وسموه القائد الباني الحريص على إسعادهم دائماً دائماً دائماً. كما جاء الإقليمي والدولي بانتخاب سموه معبراً عن الرفيعة وأدواره التاريخية إقليمياً وعالمياً على مختلف.
إنها بلاد «زايد الخير» الشامخة الراسخة ، بثقة واقتدار بفضل من الله قيادتها الحكيمة نحو أهدافها الزاهية في إعلاء صروح دولة الاتحاد والوحدة وبناء أجيال المستقبل الزاهر لكل من تشرف بالانتماء بالانتماء إليها والعيش على ترابها الطاهر ، داعمة للسلام والاستقرار وحسن وحسن التعايش التعايش مكان ، من قيم «الأخوة الإنسانية الإنسانية الإنسانية الإنسانية الإنسانية الإنسانية الإنسانية الإنسانية مبكراً وصنعت بها بها أنموذجاً أنموذجاً آمنت آمنت آمنت آمنت آمنت آمنت آمنت آمنت آمنت آمنت آمنت آمنت آمنت آمنت آمنت آمنت آمنت آمنت آمنت آمنت آمنت آمنت آمنت آمنت آمنت آمنت آمنت آمنت آمنت آمنت آمنت آمنت آمنت آمنت آمنت آمنت آمنت آمنت آمنت آمنت آمنت آمنت آمنت آمنت آمنت آمنت آمنت آمنت آمنت آمنت آمنت آمنت آمنت آمنت آمنت آمنت آمنت آمنت آمنت آمنت آمنت آمنت آمنت آمنت آمنت آمنت آمنت آمنت آمنت آمنت آمنت آمنت آمنت آمنت آمنت آمنت آمنت آمنت آمنت آمنت آمنت آمنت آمنت آمنت آمنت آمنت آمنت آمنت آمنت التي التي الإنسانية الإنسانية الإنسانية الإنسانية الإنسانية الإنسانية الإنسانية الإنسانية الإنسانية الإنسانية الإنسانية الإنسانية الإنسانية الإنسانية الإنسانية الإنسانية”
جسّدت عملية السلسة ، رسوخ التجربة الإماراتية ودولة الدستور والقانون ، التي أرسى المؤسس الشيخ زايد بن سلطان آل ، طيب الله ثراه ، وطن الأمن والأمان والاستقرار والتنمية الشاملة المستدامة المستدامة ، بصورة أثارت إعجاب العالم ، حديث المحللين والمتابعين السياسيين في في مختلف المختلفة.
تفاعل أبناء الفوري لمبايعة صاحب السمو الشيخ محمد بن آل نهيان ، رئيس حفظه الله ، معددين مناقب وشمائل ، جاء وفاءً لروح الثاني الثاني من ديسمبر ديسمبر ديسمبر ديسمبر ديسمبر ، ، ديسمبر ديسمبر ديسمبر ديسمبر ديسمبر ديسمبر ديسمبر ديسمبر ديسمبر .
اليوم تتجدد الحب والانتماء للوطن والولاء لقائد مسيرته «بوخالد» حفظه وأعانه وسدد على دروب الخير ، ودامت الإمارات داراً للعز والوفاء.

Leave a Comment