شاب يخون ثقة صديقه بفواتير هاتفية بـ9096 درهماً

خان شاب جنسية دولة عربية ، ثقة صديقه الخليجي إثر طلبه من الأخير خطين له لهاتفين باسمه من شركتي بالدولة ، ليستجيب الأخير ، نظراً للصداقة التي تربطهما ، إلا أنه أنه فوجئ بعد مدة بتراكم الفواتير التي تخص ، والتي بلغت بلغت قيمتها 9096 فلساً ، صديقه المدعى عليه سداد الفواتير ، الذي دفعه لرفع دعوى مدنية بإلزام المدعى عليه سداد قيمة الفواتير وإلزامه الرسوم والمصروفات وأتعاب المحاماة.

وقضت محكمة جزئي رأس الخيمة بإلزام المدعى عليه يؤدي للمدعي قيمة الفواتير ، وألزمته مصروفات ورسومها.

وقرر المدعي أوراق الدعوى ، أن المدعى عليه هو استعمل رقمي الهاتفين المسجلين ، وبرر تمكين المدعى عليه من رقمي الهاتفين ثقته به ، وطلب سماع الشهود لإثبات استعمال المدعى عليه عليه خدمة الهاتفين ، وعدم سداده قيمة ، حيث تم سماع سماع ثلاثة شهود وقرر جميعهم استخدام المدعى عليه رقم هاتفي المدعي، وعدم سداده الفواتي.

وجاء في حكم محكمة مدني جزئي ، أن للمحكمة تامة في تحصيل وفهم في الدعوى وتقدير الأدلة فيها ، بينها ، والأخذ بدليل آخر ، فإن مناط ذلك أن تقيم قضائها قضائها على أسباب سائغة لها مأخذها من ، وليس مجرد عبارات واستنتاجات واستنتاجات عقلية قررت المحكمة إطار سلطتها التقديرية في أقوال الشهود من أن المدعى عليه كان رقمي الهاتف المسجلين باسم المدعي ، رفض سداد قيمة الفواتير والمبالغ المالية المتعلقة باستخدامه رقمي رقمي الهاتفين.

وأوضحت أن من خلال الفاتورتين أن المبلغ في ذمة المدعي يصل إلى 9096 درهماً و 77 فلساً وعليه يكون المدعى عليه ملزماً سداد المبلغ المستحق من قيمة الفاتورتين بوصفه من استخدم الرقمين الرقمين ، وهو المطالب المطالب بسداد تكلفة تكلفة. وعليه حكمت بإلزام المدعى عليه أن يؤدي للمدعي قيمة وألزمته مصروفات الدعوى ورسومها.

Google

Compartir

طباعة




Leave a Comment