امرأة توقع شيكاً على بياض لإثبات ثقتها بزوجها

قضت محكمة للأسرة والدعاوى المدنية والإدارية ، برفض دعوى إلزام رد 200 ألف درهم طليقته ، قيمة شيك تم من رصيدها البنكي ، مشيرة إلى أن الأصل في الشيك أنه أداة أداة وفاء وفاء ينطوي بذاته على على.

وفي التفاصيل أقامت امرأة دعوى قضائية ضد طليقها ، إلزام المدعى عليه أن يرد مبلغ 200 ألف درهم قيمة شيك سحبه من رصيدها البنكي ، وإلزامه الرسوم والمصروفات ومقابل أتعاب المحاماة المحاماة ، مشيرة إلى أنها كانت زوجة المدعى ، وأثناء قيام العلاقة العلاقة الزوجية تحرير شيك بياض ، فقامت بإجابته لطلبه لإثبات ثقتها به ، وبعد حصول بينهما قام المدعى عليه بوضع مبلغ في الشيك ، ثم قام بصرفه من حسابها ، وأرفقت سنداً سنداً لدعواها صورة صورة شيك وكشف وكشف.

من جانبها أوضحت المحكمة في حيثيات حكمها ، أنه المقرر وفقاً لقانون الإثبات المعاملات المدنية والتجارية أنه على المدعي يثبت حقه وللمدعى عليه نفيه ، كما أنه من المقرر قضاءً أن أن الأصل في الشيك أنه أداة وفاء بذاته على سببه فتقوم قرينة قرينة على للمستفيد بقيمته وأنه بحصول الأخير على قيمة الشيك ، قد استوفى حقاً له من الساحب ، مشيرة إلى أن قد أسست دعواها على أنها سلمت المدعى عليه شيكاً على بياض من من دون سبب ، وأنه قام بوضع مبلغ 200 ألف درهم ، ثم سحبه سحبه قد خلت أي دليل على صحة ما تدعيه ، ولم تطلب إجراء تحقيق ذلك ، وحكمت المحكمة برفض الدعوى وألزمت الرسوم والمصروفات.

Google

Compartir

طباعة




Leave a Comment